الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"عادل فيقه .. أرحل .. قبل أن تُرحل"


عدد زيارات الصفحة : 722

أرحل .. قبل أن تُرحل

أخي الأجل :

معالي الأستاذ / عادل محمد فقيه                                     حماه الله

وزير العمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:    أما قبل

العنوان استمد معناه من الثورات والجوازات ، فمصطلح .. [ ارحل ].. بلغة الشارع السياسي العربي اليوم هي لغة القوة والضغط ، أما .. [ تُرحل ].. فهي مصطلح في قاموس الجوازات السعودية ، وهي تعنى الأبعاد .

أخي : أنت تدرك جيداً ويقنياً انني أحبك ، وأحبك صادقاً، بل أصدقك النصحية .

أخي : بصراحة كبيرة ، وشجاعة وطنية عالية أقول لك يا أخي عادل !.

فقد آن أو أن تقاعد عادل محمد فقيه من منصب وزير العمل .

              لأنك بكل بساطة ممن يتحملون مسؤولية كبرى في هذه الأخطاء التي نؤدي ثمنعها كلنا اليوم . بل دفع هذا الشعب الكثير من الاثمان بسبب قراراتك المستعجلة في بعضها ، والمتناقض في اغلبها ، والقاسية في كثيرها .

أخي : عليك أن تذهب من موقعك السياسي الحكومي بوقار العقلاء وحكمة الحكماء قبل أن يضيق عليك الباب فلا يستطيع الخروج منه . فتزيد أخطاءك وتجاوزاتك ، وتتفتح في جسدك اجراح مؤلمة يصعب علاجها مع مرور الأيام والسنين .

أخي : عليك يا أيها النبيل والوطني المخلص ،والوطني المخلص ، ان تخاطب التاريخ
..[ بتقديم استقالتك ]..،. وان تخرج من حركة التاريخ كبيراً ما أمكن ، فالتاريخ لا يتيح الفرصة للإنسان مرتين ، هكذا تعلمت من التاريخ . والتاريخ لا يرحم الكسالي ، ولا الكذابين ، ولا الحمقى ، ولا المزعجين لشعوبهم ، ولا القافزين على ظهور الضعفاء والغلاة باسم الوطنية والوطن .

أخي : حكي لي ، ولك ، ولغيرنا ، أن التاريخ يعتمد على العبرة بالنتائج ، وهذه حقيقة يفهمها المبتدئون في السياسية .

أخي : أعلن عن ..[ تقديم استقالتك ]..،. بصورة استثنائية ، كما فعل أخي وصديقي والقريب لقلبي ، وصديقك أيضا معالي الدكتور / خالد حمزة نحاس ، امين العاصمة المقدسة السابق ، حين شعر ان المناخ الإداري والسياسي الذي يعمل فيه و من خلاله لا يستطيع العمل معه ، تقدم باستقالته الشهيرة حين كتب لرئيسه المباشر في خطاب الاستقالة له و المرسل عبر برقية خطية سرية عاجلة سحبت بالفاكس بتاريخ 30/11/1427هـ. حيث جاء فيها :

 

صاحب السمو الملكي الامير متعب بن عبدالعزيز

                     وزير الشؤون البلدية والقروية                           حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

اشير إلى الاجتماع الذي عقد مع سموكم الكريم في منزلكم العامر بجده مساء يوم الثلاثاء الموافق 28 ذو القعدة 1427هـ. بحضور معالي المهندس عادل بن محمد فقيه الذي حضر بناءا على طلبكم ورغبتكم .

وما أوضحه سموكم في الاجتماع بأنكم على قناعة تامة بسلامة ملف (الغزاوي)، عبدالجواد ، العريفي ، ( الملف الذي يخص شخصكم الكريم ) وصحة محتواه واجراءاته ولذلك اوعزتم إلى ثلاثة من القياديين في الوزارة بالاتصال بي وإفهامي بانجاز الملف وإستعجال استكماله .

صاحب السمو :

لقد سبق وان أوضحت لكم في أكثر من مناسبة ( وأخرها خطابي رقم 27209697 / س بتاريخ 4/9/1427هـ. بأن هذا الملف عويص وخطير في وضعه الحالي ، وكنت أتمنى على المسؤولين الثلاثة في الوزارة ان يُسدوا لسموكم الكريم النصيحة المخلصة تجاه هذا  الملف ، وان يشيروا إلى المحاذير الواضحة الفاضحة فيه . وانا استغرب،آما وسعُهم على الاقل ، ان يوصلوا لسموكم الكريم ما أبديته لهم من قلق وانزعاج وتخوف وحذر تجاه الملف !.

هذا الملف يستوجب التصرف في مساحات ضخمة من الاراضي العامة داخل مكة المكرمة ( ملايين الامتار المربعة ) والاراضي العامة كما يعرف سموكم لها حرمة ، وحرمتها يجب ان تصان . وصيانة حرمة الاراضي العامة تتم بتوثيق أي تصرف فيها من قبل المسؤولين . وهذا ما حثنا عليه المليك المفدى شفاهة وكتابة ، مراراً وتكراراً . وهذا المسلك هو ايضا ديدنكم وتحثوا عليه جميع قيادات القطاع البلدي .

بودي ان اسدي لسموكم الكريم نصيحة مخلصة صارخة ــ من مخلص مغادر لمكانه ـ بأن يعود هذا الملف ( الامر السامي رقم خ / 2712/م س بتاريخ 10/4/1427هـ. إلى المقام السامي لمراجعته وتفسيره ، وتحديد محتواه بوضوح ــ أو إلغاؤه ــ فهذا الاجراء في تقديري هو ما تبرأ له الذمة وسوف يسهل على أمين العاصمة المقدسة الجديد القيام بالواجب تجاهه .

اما الإصرار على تنفيذ هذا الامر السامي كما هو ، والاعتماد في تفسيره وتحديد محتواه على سماسرة الاراضي او اطراف ذات مغنم هذا أمر جلل يرفضه كل ذو لب لأنه يحرم حرمة المال العام ، ويبقى المسؤول تحت طائلة المساءلة ــ هو وذريته من بعده ـ ولو بعد حين .

صاحب السمو :

لقد اوضحت لكم ايضا في الاجتماع ان مناخ العمل في امانة العاصمة المقدسة ، والعلاقة المتردية بين جهاز الامانة والوزارة ، ووضعى الصحي والنفسي لا يسمح لي بالعودة ، بل ان مجرد التفكير في الرجوع إلى مناخ العمل الذي تركته يصيبني بالذعر والهلع ، ولا استعيد طمأنينتي إلا بذكر الله .

ارجو استعجال إعفائي بعد الحج مباشرة كما وعدتم ، فهذا الاجراء هو الابرك للبلد الامين وأهله الكرام في ظل الظروف القائمة . أنتهى خطاب / خالد نحاس .

£

أخي : سبق وأن قلت لبعض المثقفين ان الكثير من ملفات وزارة العمل ليست في يد وزير العمل فهي أكبر منه . لانها ملفات ترتبط بالسيادة السياسية .

أخي : ان ما وقع في بلادنا في الأيام الماضية من ..[ حملات قمعية ].. تعبر في مجملها عن
..[ سياسة قمعية].. تمارس ..[ بحماقات ].. و..[ كذب بواح ]..،. بلادنا ليست في حاجة لها في هذه المرحلة بالذات .

فلماذا يستهدف الداخل السعودي في هذه المرحلة الملتهبة ؟.

أخي : أليس بينكم رجل رشيداً وشجاعاً، يفهم ان ذلك يؤدي إلى استفزاز المواطن ضد الدولة ، مما قد يقود إلى ..[ كراهية نظام الحكم ].. فاعتقد انك اطلعت على بعض ما كتب في الشبكات العنقودية من تطاول وتجريح وتجاوز على ولي الأمر ــ رعاه الله ــ فاصبح مصطلح ..[ السجن ].. يتداول بين السنة الشعب خوفا من تطبيق نظام الاقامة وعقوباته . والذي تهاونت الدولة في تطبيقه ، بل جعلته ..[ عصا ].. تهدد به الشعب متى شاءت .

              كان من الاجدر الاتجاه العملي بالتدرج في تطبيق الانظمة ، وليس المفاجأة التي ارعبت الشعب والوافدين . وعطلت مصالح الناس .

              وذات مرة سمعت حكمة قالها الشيخ الحكيم الاديب والشاعر المكي ابراهيم امين فوده تقول : (( لا تطيقوا الحلال على الناس ، حتى لا يتجهون للبحث عن الحرام )).

              فانت تتحمل كغيرك انك ساهمت بصورة مباشرة في التتضيق على الحلال الذي ينشده الناس في تعليق واغلاق ابواب الاستقدام وتعقيد اموره بسبب السياسات الخاطئة في المعالجة .

             هذه..[ الحملة القمعية ].. التي قامت بها الجوازات عطلت حياة ومصالح الناس كلهم شعب ووافدين، فالجميع مرتب حياته على وجود سائق ينقل ابنائه للمدارس واهله لمواقع عملهم وقضاء حوائج المنزل ، وربما يؤدي رب المنزل لعلمه . لقد تعطلت مصالح الناس بسبب هذه ..[ الحماقات ].. التي ارتكبت وترتكب . أمام العالم ، وتناقلته بعض وسائل الاعلام العالمية .

أخي : أتخذ قرارك الشجاع بتقديم ..[ الاستقالة ].. حتى تأخذ مكانك بين الكبار في وطني . واكتفى بما حققته من انجازات جيدة . ولا بد من قولي لك : انك فشلت في الكثير من قراراتك ، وتوفقت في بعضها وهذه من طبائع وخصائص المنصب العام .

أخي : بسبب هذا المنصب المهم والحساس وضعت تحت السنة النيران فلم ترحم ، بل حتى زوجتك الاخت الفاضلة لم ترحم من تلك النيران .

أخي : اقول لك : يا أبا محمد هناك الآن امور كثيرة اتضحت ، مثلث احباطا كبيراً لك فحفاظاً على تاريخك . فأتمنى عليك ان ترحل ، وتترجل ، ولا تخوض في معارك قادمة لن تكون فيها بطلا ، ولن تكون شهيداً كما ــ تعتقد ــ لان كلمة النهاية في المرحلة لن تكون في صالحك ، فارحل ايها الرجل .

أخي : ثق ، تماماً ، واؤكد لك أن الماضي سيظل ينيخ بكلكله على خاطرك ومستقبلك ،. والمجتمع لا زال يتربص بك .

              اذا سيكون من البديهي جداً ان يترك للتاريخ وحده أمر تقييم حصيلة أعمالك الوطنية في أي موقع تقلده والحكم عليه ، كموظف عام في الدولة .

أخي : ان أمر المسؤولية في أية عقيدة إدارية او سياسية لا يستقيم دون طلب محاسبة المسؤول . خاصة انني كمتابع ومثقف ومراقب وكاتب انني وجدتك تسكن تحت وابل من السباب والتهجم والشتم لم أجد له تفسيراً أخر ،الا انه جزءا من مؤامرة دنيئة وأوساط غامضة تريد وتعمل على ..[ إسقاطك ].. عبر..[ التهم ].. و..[ التشويه].. واستخدام قواعد ..[ سد الذرائع ].. فلقد شنفت مسامعي ، اضطراراً ، وقاحة الشتامين والقاذفين وتسفل الجلادين .

              واليوم ، وبعد قرار تصحيح أوضاع الوافدين تكاتف الكثير بشحد
..[ سواطير ].. الحقد على عنقك .

أخي : أنت رجل وطني ، وهذا أمر لا خلاف عليه ــ رغم أخطائك ــ ولك دور في الكفاح من أجل مجتمع الغد . ولكن اعتقد أن مهمتك قد انتهت .

أخي : طلبت منك التعجل أو الاستعجال في تقديم استقالتك عن مهام وظيفتك السياسية ، فلك أخطاء سياسية ذات شأن ترتبط بالمواطنين مباشرة مثل ملف الاستقدام هذا أولا ، والسبب الثاني هو الحفاظ على رصيدك التاريخي ليكون خالياً من شوائب وتهم .

أخي : الوطن ما زال يعاني نفس المسؤوليات ، ونفس التحديات ، ونفس الظروف ، ونفس الصراعات ولعل أخطرها في ظني ان ضرورة توفير مستلزمات التنمية المستدامة تتطلب الكثير من القرارات لتحرير المرأة من عبوديتها وامتهان كرامتها . حتى يمكن لها الإسهام في إنتاج ..[ الخبز ].. و..[ الخيرات ].. لكل المجتمع ومواطنيه . وهذه قضية واعني قضية المرأة مصيرية تحتاج إلى نقاش وطني وصريح وشجاع بتناول سياسي مباشر ، وربما يقتضيه الأمر الكثير من الوضوح والجرأة والبصيرة النافذة .

أخي : اخشي ، ما أخشاه ، أن يأتي اليوم الذي يقال لك ..[ ارحل ].. أو.. [ يعفى ].. أو
..[ يطرد ].. أو .. أو .. أو ..

فارحل .. قبل أن تُرحل ، ويحملونك حمولات غيرك .

أخي : فالدواية والقلم في يديك اكتب به على ورقة بيضاء لولي الأمر ــ رعاه الله ــ سيدي : حان الأوان أن أغادر هذا المنصب الوطني الخدمي المهم ، وقد أديت ما عليّ من مسؤوليات ومهام ( . . . . . ).

 

والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.

 

الكاتــــب الصحــــــــافي

الدكتور:

زهير محمد جميل كتبي

 

هواتف :    منـــــــزل :  5366611          فاكس : 5377141               جــــــوال : 0551566611

محمد حسن الادريسي 2013-05-08 16:13:10

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أخي العزيز دكتور زهير اقدر حرصك علي مصلحة الوطن والمواطن انظر حولك في جميع بقاع الأرض هل يو جد قانون يسمح لي المواطن التفريط في حقوق الوطن من غير رقيب أو حسيب أظن لابد تعديل الوضع عبر تعديل القوانين الغير مجدي لمصلحة وطني الحبيب وعلي المتسبب تحمل تبعات الخطوات الغير محسوبة والتي تظر اقتصاد وطني الحبيب والمواطن ما فعل معالي الوزير من باب تعديل ولو جزا بسيط لحفظ حقوق المواطن والوطن أرجو من الله عز وجل الخير والصلاح لي المواطن والوطن والأمة الإسلامية ولكم خالص الاحترام والتقدير