الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"أعانكَ الله يا أميرُ! أنتَ قدرُنــَــا ٬ ونحنُ قدرُكَ..( خطاب للأميرَ الشابَ / مشعل بن عبدالله)"


عدد زيارات الصفحة : 904

19-1-2014

أعانكَ الله يا أميرُ!

أنتَ قدرُنــَــا ٬

ونحنُ قدرُكَ...

 

أخي الأجلّ:

حضرةَ صاحبِ السموّ الملكي، أميرَ منطقةِ مكةَ المكرمةِ

      الأميرَ الشابَ / مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز          حماهُ اللهُ

السلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه، أما قبلُ..

أخي: دخلَ السرورُ إلى قلبي - وربما إلى قلبِ غيري - عندما قَدِمْتَ إلى مكة المكرمة .. [محرمًا] .. لأداءِ مناسكِ العمرةِ، وقلتُ في نفسي: إنها بدايةُ خيرٍ, ورسالةُ استقرارٍ نفسي لنا جميعًا.

o

أخي: لا أرغبُ في التهنئةِ، بوصفها سلوكًا اجتماعيًّا مألوفًا وتقليديًّا، اعتمده المجتمعُ السعوديُّ  للفرحةِ بما يُسعد غيرهم، ولكن تهنئتي أن أُقدّم لك هنا.. [ الدعاءَ]..الصادقَ، والنقيَّ، والنظيفَ، واليقيني، أن ربَّ مكةَ المكرمةِ، وربَّ الكعبةِ، وربَّ سيدنا إبراهيمَ - عليه السلام-وموسى وعيسى وربَّ سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم-:

1/:  أرجو من الله أن يوفقكَ في مهمتِكَ الدينيةِ، والتاريخيةِ، والحضاريةِ في إدارةِ شؤونِ منطقةِ مكةَ المكرمةِ، وأستدعي القولَ المأثورَ: اللهمَّ ولِّ علينَا خيارنَا. وإن شاءَ اللهُ ستكونُ من خيارِ خيارِنا.

2/: أرجو من الله أن ينوّر بصركَ و[ بصيرتكَ] .. حتى ترى الحقَّ حقًّا، والباطلَ باطلًا، وتنتصرَ على ..[ الباطلِ]...وكلِّ أعوانهِ وخطوطهِ المتفرعةِ.

3/:  أرجو من أن يمدكَ بعونهِ وتوفيقهِ، بأن يُلهمكَ الصوابَ في قراراتِكَ، وسياساتِكَ، وإجراءاتِكَ.

o

أخي: يُسعدني بمناسبةِ تعيينِكم أميرًا لمنطقةِ مكةَ المكرمةِ أن أُهدي إلى سموّكم الكريمِ هذهِ الهديةَ الثمينةَ والغاليةَ، وهي نسخةٌ من كتابِ [ فضائلِ مكةَ والسكنِ فيها] ..للإمامِ الورعِ والزاهدِ، الحسنِ البصريِّ (21 -110هـ ). وهذه النسخةُ يا أميرُ، ليست منتشرةً كثيرًا؛ لأنها مميزةٌ. وهي نسخةٌ حقّقها العالمُ العلامةُ،الدكتورُ/سامي مكي العاني، أستاذُ الأدبِ الإسلامي في جامعتي المستنصرية ببغدادَ، وجامعةِ الكويتِ بالكويتِ.

o

أخي: إن قراءةَ هذا الكتابِ المهمِ لا تأخذُ من وقتِكَ أكثرَ من ساعةٍ كاملةٍ. ومن خلالِه ستفهمُ وتعرفُ وتدركُ قيمةَ مدينةِ مكةَ المكرمةِ وقداستِهَا وفضائلِهَا، والتي ولّاك وليُّ الأمرِ -أعزه الله - القيامَ بمسؤوليتِهَا. ومكةُ المكرمةُ هي وجهُ الأرضِ، وأبوابُ الجنةِ كلها مفتوحةٌ إليها. وإن شاء اللهُ ستكونُ مكةُ المكرمةُ هي النورُ الذي يُضيء لكَ طريقَكَ إلى الجنةِ.

o

أخي: إن فهمتَ محتوى هذا الكتابِ، وأفكارِهِ، ومعانيِه؛ فأجزم بأنكَ سوفَ تخافُ اللهَ فينا، وتحسنُ التعاملَ معنا وتعدُّ:

1/: كبيرنا: أبًا لك.

2/: شبابنا: إخوةً وأصدقاءَ لك.

3/: صغيرنا: ابنًا لك.

4/: عجائزنا من النساء: أمهاتٍ لك.

 وسوف يدعون لك بخوفٍ عليك وعلى حياتِكَ، وما أجملَ دعاءَ الأمِ! ذلك الذي فارقني فلم أسمعْهُ منذ وفاةِ سيدتي الوالدةِ، رحمهَا اللهُ وأسكنَهَا الفردوسَ الأعظمَ ،إنه أنظفُ طريقٍ بينَ الجنةِ والعبدِ، وما أحوجني إليه اليومَ.

5/: بناتنا: أخواتٍ لك، يحتاجن حفظ أدوارهنّ.

o

أخياجعل كتابَ ( فضائلِ مكةَ المكرمةِ) دستورًا دينيًّا، وسياسيًّا، وإداريًّا، واجتماعيًّا، وفكريًّا؛ وسوف تكسبُ إن شاءَ اللهُ.

o

أخي: أنت ابنُ ملكٍ، وهو ملكٌ ليسَ كبقيةِ ملوكِ آلِ سعودٍ، فقد حقّق والدُكم .. [ شعبيةً] .. نادرةً لم تُحقّق لملكٍ من ملوكِ آلِ سعودٍ من قبل، وهي ذاتُ مستوى عالٍ من الرقيّ، لو دفعَ الملكُ عبدُاللهِ الملياراتِ لتكوينها لما استطاعَ. إنه حبُّ الشعبِ لهُ، وحبهُ لشعبِهِ.

أرجوكَ أن تستفيدَ من هذا.. [ الوعاءِ السياسي] .. وأعني به شعبيةَ والدِكم، فإمّا أن تعملَ على زيادتِهَا وترتقي بسقفِها، وإمّا - لا سمحَ اللهُ- تؤثر فيها سلبًا، وهذا ما لا نرجوهُ لكَ.

o

أخي: لي .. [ رجاءٌ مخلص] .. وصادقٌ وشفافٌ,وهو [ ألا]..تجعلَ من..[بطانتِكَ].. أو.. [الحواريين].. الذين سوف يحيطونَ بكَ، والذين سوفَ يركضونَ إلى ذلكَ، بعضَ - وأؤكد على 
..( 
البعضِ)..- الأثرياءِ والأغنياءِ بمكةَ المكرمةِ وجدةَ. إنهم الذينَ يهيمونَ في كل وادٍ، وسهلٍ، وجبلٍ، وأرضٍ بمكةَ المكرمةَ، حيثُ إنّ بعضَهُم مثلُ .. [ الأفعى] .. يلدغُ، ويقتلُ، ويأكلُ ولا يشبعُ. ملمسهُ ناعمٌ، ولسانُهُ محقونٌ بالسُّمِّ، وشهواتُهُ لا تشبعُ أبدًا. إنهم الذين أكلوا أموالَ الفقراءِ، والضعفاءِ، والمساكينَ، والمحتاجينَ، والغلابةِ، يفعلون ذلكَ تحتَ مظلةِ..[ المصلحةِ العامةِ].. وحقيقةُ أمرِهم أنهم يريدون تحقيقَ المزيدِ من ..[الربحيةِ].. العاليةِ والسريعةِ، ولولا الخوفُ من المساءلةِ القانونيةِ والأنظمةِ والتعليماتِ لقلتُ لكَ أسماءَهم بالترتيبِ الأبجديِّ، وبالمختصرِ فعددُهم لا يتجاوزُ أصابعَ اليدِ..

o

أخي: كما أرجو أن تجعلَ ملفَ.. [ التعويضاتِ] ..في مقدمةِ الأولوياتِ التى تدرسهَا, وأقترحُ الاستعانةَ بخبرةِ بعضِ كبارِ العقاريينَ في مكةَ المكرمةِ, دونَ الاستعانةِ بالأثرياءِ أصحابِ المشروعات الضخمة والكبيرة والشركاتِ التي تنفّذُ بعضَ المشروعاتِ العمرانيةِ.

o

أخي: لي رجاءٌ، وهو صدورُ أمرِكم لكلِّ الجهاتِ الحكوميةِ، والشركاتِ، والمؤسساتِ بعدمِ نشرِ إعلاناتِ ترحيبٍ وتهنئةٍ لسموكم الكريمِ عندَ قيامِكم بجولاتٍ لمدنِ المنطقةِ،  والإيعازِ إليهم ..[ بتحويلِ قيمةِ الإعلاناتِ التجاريةِ]..إلى حساباتِ جمعياتِ البرِّ بالمدنِ، وتزويدِكُم بصورةٍ منهَا. هذا الإجراءُ أمرَ به سيدي خادمُ الحرمينِ الشريفينِ بمنعِ ذلك . وذلك بموجب التعميم السامي البرقي رقم ( 7822/م ب ) ، وتاريخ 6/9/1428هـ، وأَكَّدَتْ هيئةُ مكافحةِ الفسادِ (نزاهةَ) ذلكَ أيضًا، معتبرةً أن يدخلُ في إطارِ النفاقِ، وقد يُوقعُ في شُبهاتِ الفسادِ.

o

أخي : إن مهمتكَ هي .. [ تشريفٌ ] .. لك ولتاريخِ والدِكم.

o

فاللهَ، اللهَ، اللهَ ، في أهلِ مكةَ المكرمةِ المباركينَ.

o

أخي: أرجو من سموّكم تكوينَ ..[ فريقِ تفكيرٍ].. من بعضِ الشخصياتِ المكيةِ المعروفةِ بسلوكياتِها، ومواقفِهَا، وعلمِهَا، وثقافتِهَا للاجتماعِ بهم في كلِّ شهرٍ مرةً، للاستماعِ إلى ما لديهم عن الأوضاعِ والمشكلاتِ والقضايا التي يُعاني منها أهلُ مكةَ المكرمةِ. يُضافُ إلى ذلكَ ..[ فريقُ تفكيرٍ ]... نسائيّ . 

    أذكرُ لسموكم بعضَ البعضِ من أسماءِ الشخصياتِ والسيداتِ؛ للمساعدةِ في التفكيرِ، وليسَ من بابِ الحصرِ، مرفق بخطابي هذا.  

 أخي: بيننا وبينكَ اتجاهانِ لا ثالثَ لهما,  وهما:

1/: الاتجاهُ الأولُ: التعلقُ بأستارِ الكعبةِ وبابِها.

2/:الاتجاهُ الثاني: القيامُ بالدعاءِ في أنصافِ الليالي، ورفعُ الأيدي نحو السماءِ؛ لأنك تتعاملُ وتعيشُ بينَ أهلِ اللهِ وخاصتِهِ.

o

أنارَ اللهُ بصيرتَكَ لترى وجهَ الأرضِ في مكةَ المكرمةِ، باعتبارها أنها بلدةٌ تكونُ أبوابُ الجنةِ كلّها مفتوحةً إليها.

 

واللهُ يسترنَا فوقَ الأرضِ، وتحتَ الأرضِ، ويومَ العرضِ،  وساعةَ العرضِ، وأثناءَ العرضِ.

الكاتب الصحافي

 

                 د. زهير محمد جميل كتبي

 

 

الاسماء المقترحة

1/:معالي الأستاذ الدكتور/ عبدالوهاب أبو سليمان. عضو هيئة كبار العلماء.

2/:فضيلة السيد/  عمر الجيلاني، العالم والمحدث الجليل.

3/:فضيلة السيد/ أحمد بن محمد مالكي، العالم، والداعية المعروف.

4/:فضيلة الدكتور/ محمد إسماعيل الزين، العالم والداعية المعروف.

5/:فضيلة السيد/ عبدالله فدعق، العالم والداعية المعروف.

6/:معالي الدكتور/ راشد بن راجح ، مدير جامعة أم القرى الأسبق، ونائب رئيس الحوار الوطني.

7/:معالي الدكتور/ ناصر الصالح، مدير جامعة أم القرى الأسبق.

8/:معالي الدكتور/ عدنان وزان، مدير جامعة أم القرى الأسبق.

9/:معالي الدكتور/ محمد العقلا ، مدير الجامعة الإسلامية السابق بالمدينة المنورة.

10/:سعادة الأستاذ / عدنان محمد أمين كاتب، الإداري المحنك، والتربوي الشهير، ورئيس مؤسسة مطوفي حجاج جنوب آسيا.

11/:سعادة المهندس عبدالعزيز سندي، وكيل أمين العاصمة الأسبق للشؤون الفنية.

12/:سعادة الشيخ /عبدالحميد قطان، الوجيه المعروف.

13/:سعادة الأستاذ/ مصطفى فؤاد رضا، رجل الأعمال المعروف.

14/:سعادة اللواء متقاعد / خالد طيب، مدير شرطة القصيم الاسبق.

15/:سعادة السيد /محسن حبشي، المربي القدير، ومدير مدرسة الملك فيصل النموذجية الأسبق. 

16/:سعادة الدكتور/ عبدالله محمد صالح باشراحيل، الأديب والشاعر المعروف.

17/:سعادة الدكتور/ فؤاد سندي، التربوي المعروف.

18/:سعادة الدكتور/ محفوظ بن مرعي بن محفوظ ، رجل الأعمال المعروف.

19/:سعادة العميد متقاعد / توفيق حسن جوهرجي، مدير الدفاع المدني الأسبق بمكة المكرمة.

20/:سعادة الأستاذ/ عمر أمين جاد، رجل الأعمال المعروف.

21/:سعادة المهندس/ محمد محمد صالح سمرقندي، رجل الأعمال المعروف.

22/:سعادة الدكتور المهندس/ رشاد حسين، نائب رئيس مؤسسة مطوفي حجاج جنوب آسيا.

23/:سعادة الدكتور/ أحمد بايزيد، وكيل أمين العاصمة المقدسة الأسبق للتعمير والمشاريع.

 

أما السيدات فمنهن:

1/:سعادة الدكتورة/ ليلى حسن القرشي.

2/:سعادة الدكتورة/ هانم يارقندي.

3/:سعادة الدكتورة /نجلاء فخري رضا.

4/:سعادة الدكتورة/ جميلة السقا.

5/:سعادة الدكتورة / نجاة محمد سعيد الصائغ.

6/:سعادة الأستاذة / فاتن حسين.

7/:سعادة الأستاذة/ شفاء حجازي ، المحاضرة بجامعة أم القرى .

8/:سعادة الدكتورة / آسيا يارقندي.

9/:سعادة الدكتورة / هيفاء فدا.

10/:سعادة الدكتورة / جواهر قناديلي.

11/:سعادة الأستاذة/ فوزية إبراهيم الجفالي.

12/:سعادة الدكتورة / أميرة أمين كتبي.

13/:سعادة الدكتورة / محاسن أبو منصور.

14/:سعادة الدكتورة / عليا الجندي.

15/:سعادة الدكتورة / منيرة العكاس.