الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"فشل الإجراء يدل على فشل المسؤول"


عدد زيارات الصفحة : 2028

25 رمضان 1436هـ

الحقيقة التي لا بد أن اقولها بصراحة ووضوح أن وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل ، الوزير الأكثر ببلادنا الذي لم يجد قبولا حسنا له بين معظم أو غالبية شرائح الشعب . فشخصيته لم يرسم لها شكل او معنى أو هيكل، وحتى الآن لم يستطع رسم لنفسه
( كتالوج ) واضح يبين معالم شخصيته . فهو يقود وزارة من أضخم وأهم وزارات الدولة التي لها اهميتها القصوى في بناء مستقبل ونهضة بلادنا ،ولا اعتقد أن لديه ..[ إستراتيجية ].. واضحة لتنفيذ طموحات الشعب . كما يبدو أن من ملامح شخصيته سرعة اتخاذ القرار وبدون دراسة أو تروى. يا وزير التعليم وجدتك رجل يجيد القفز مهارة هنا وهناك ويحب ، بل يعشق الاعلام بطريقة مجنونة وملفتة للنظر، لا تنسى يا عزام الدخيل أن الظهور الإعلامي يكسر الظهور ، وما أكثر الذين كسرت ظهورهم بسبب الإعلام. مرة يظهر لنا وهو يلعب الكرة مع مدير جامعة الملك سعود ، وهذه تفاهة وسخافة من الوزير ومدير الجامعة ، ومرة يظهر يرتدي زي أهل الجنوب ، وثالثة يظهر مع أطفال بروضة أطفال . يا راجل يا وزير التعليم ، أركد ، واجلس في مكتبك وخطط وادرس وافهم ثم قم بالقفز محل ما تريد . الوطن والمواطن ليس لعبة في يد رجل كل خبرته هي إدارة جمعيات خيرية . حتى اجتماعيا واعلاميا لم يمكن معروفاً.

  • o

يا دكتور عزام الدخيل ، اركد ، أهدى ، ادرس ، أفحص ، افهم ، استوعب كرر الفهم ، واجيد الانصات للخبرات والكفاءات واصحاب الرأي والفكر والمشورة. انت تقود مستقبل وطن . والله أنها جريمة في حق المواطن حين اصدرت قرارك إيقاف الصرف على المرافق للمبتعثة ، وجريمة أخرى عدم الحاق ابناء الوطن بالابتعاث الخارجي .

  • o

ماذا تريد ان تفعل بشباب هذا الوطن ؟. هل تريد زيادة اعداد العاطلين والفاشلين وزيادة اعداد الشباب الذي يجلس على ارصفة شوارع الوطن !.

  • o

الا تعلم يا دكتور عزام ان ربع جاهل ، افضل من نصف جاهل ، وان نصف جاهل أفضل من جاهل كامل! .

  • o

اترك الشباب يذهبون يدرسون للخارج وكم هو جميل ان يصبح معظم الشعب السعودي من حملة درجة الماجستير والدكتوراه لتفخر بهم ونعتز بعلمهم وثقافتهم، فالشهادة سلاح يستخدم وقت الحاجة فاذا لم يجد المواطن وظيفته بوطنه ، فمن حقه ان يسافر خارج الوطن للبحث عن العمل بسلاحه وهي شهادته.

  • o

أعرف انك لن تتراجع عن قراراتك الضعيفة وغير مقبولة وطنيا . وهذا الأمر تعودناه من معظم وزراءنا!. وان معظم الناس لا تحبك يا عزام الدخيل . أنا صادق معك ، ومخلص لك ، فالوطن اليوم لا يحتاج إلى وزير يحمل [ عصا عوجاء ]  يضرب بها كل شيء .

  • o

استطعت وحسب إطلاعاتي المتواضعة أن اطلع على الكثير مما كتب ضد قرار إيقاف التعليم الموازي ، واقتنعت بهذه النقاط المهمة التي تعالج سلبيات هذا القرار .

  • o

فأقول لك لقد ضجت ( وسائل التواصل الاجتماعية السعودية) "تويتر , الفيس بوك , والواتس اب ( بنشر خبر ) ايقاف برامج التعليم الموازي, بجامعات المملكة العربية السعودية و التعليم الموازي هو تعليم يشبه التعليم التقليدي في الجامعات، إلا أنه يختلف عنه في أن الطالب في التعليم الموازي لا يحصل على مكافأة بل إنه يتحمل بعض تكاليف الدراسة عن طريق رسوم محددة تدفع للجامعة ,ويكون في وقت متأخر من النهار أو في المساء.

  • o

هذا النوع من التعليم أحد أساليب زيادة الاستيعاب في الجامعة، فما يدفعه طالب التعليم الموازي يستخدم في دفع مكافآت لأعضاء هيئة التدريس الذين يقدمون المحاضرات إضافة إلى أعبائهم الأساسية في الجامعة. ولقد لجأت الجامعات لهذا النظام لمحدودية المقاعد في الكليات المطلوبة ولإمكانية قبول الطلاب في نظام التعليم الجامعي.

  • o

ولقد ناقش مجلس الشورى قرار موضوع التعليم الموازى وللأسف الشديد اتت توصية من اللجنة المختصة في المجلس بإلغاء التعليم الموازي. بالرغم من وجود اصوات بسيطة تؤيد بقاء النظام وتؤكد على أهميته وأنه فرصة تتاح لكثيرين من الطلاب في التخصصات المطلوبة بدلاً من اضطرارهم إلى دراسة تخصصات ليست مطلوبة في سوق العمل أو التوجه إلى خارج المملكة للدراسة مع ما يتطلبه ذلك من مصاريف باهظة ترهق أولياء الأمور، إضافة إلى المشكلات التربوية والأخلاقية التي يتخوف منها الآباء على أبنائهم.

  • o

لقد تلمست من شكاوي ( معظم افواه الشعب السعودي)، المستشعر لفوائد التعليم العالي لما له من أثر على رُقيّها وتطورها وتقدمها العلمي ونهضة الوطن، و لمِا يُلقي على عاتقه من مهمة تخريج كوادر وكفاءات بشرية من اجل النهضة والتنمية الوطنية. انه ومن الاجحاف ايقاف هذا النوع من التعليم بحجة انه كان مطلبا وقتيا في مرحلة سابقة.وانه لم يعد هنالك حاجه لمضاعفة اعداد الخريجين من هذا النوع من التعليم. وهذا التفكير من الأخطاء الفادحة التي ارتكبها الوزير عزام الدخيل ، فهذا النوع من التعليم لم يكن ضرورة وقتية ، بل حاجة وطنية ملحة وضرورية للغاية . وحققت الكثير من غاياته واهدافه البعيدة .

  • o

ايها الوزير الي اين المسير يا رجل؟. وإلى اين تقود البلاد وتعليمنا وابناءنا ؟.

  • o

تراجع عن قرارك .

  • o

لقد وليت شؤون وزارة من اهم الوزارات في المملكة . وانت بقراراتك تدخل بيوت جميع المواطنين. ان النظرة للتعليم كمصدر للوظيفة فقط يا معالى الوزير هو فقط من جعلنا نتخلف عن شعوب العالم المتقدم، وللأسف هذا القرار يرسخ هذه النظرة الغير مدروسة بإحكام او منطق او موضوعية . وهذا ما يؤكد انك وزير متسرع بل متهور في اتحاذ قراراتك لأنك لا تفكر مرتين قبل اتحاذ القرار وهذا سلوك معيب في القائد الاداري !.

  • o

لقد اشرتم بالتعميم المسرب الي قنوات التواصل الاجتماعي الي انخفاض الجودة لهذا النوع من التعليم ؟. ثم استثنيتم التخصصات الطبية والهندسية . ما هذا التناقض المخيف في قراراتكم؟. الا تعلم انكم بكلامكم هذا قد اعترفتم بإخراج ايضا اطباء ومهندسين ضعفاء ايضا. لانهم يأكلون من ذات مصدر سلة الطعام المعطوبة بزعمكم. وهذا يشكل خطر على الأمن الطبي ، والأمن الهندسي !. فمن يتحمل تبعات ذلك ؟.

  • o

يا معالى الوزير!.

الا تعلم ان القائمين على تدريس هذا النوع من البرامج من اعضاء هيئة تدريس هم انفسهم من يقومون بإعطائها للموازى . اذن فانظر بعين الناقد لهم بزعمكم هم من اخرجوا طلبة ضعيفي الجودة  ليس الايقاف حلا امثل بل التيقن من مستوى التدريس والتأكد من تنفيذ المعايير للأستاذ الاكاديمي المؤتمن. فلو كان ادائهم ضعيف تستطيع ابعادهم وبالذات الضعيف وذلك فهم عبر ادوات التقويم العلمي والاتيان بمن هم اجدر وأفضل بإعطاء هذا البرنامج لا ان تعاقب الطلبة الذين لا حول لهم ولا قوة. وسوء ادارة وتنظيم وتخطيط هذا البرنامج ليس بذنب الطلبة الطموحين . لاحظ انك منعت رافد للموظفين الطموحين هم اكثر فئة تضررت من قرارك. ليس لديهم أي مورد اخر ليطوروا من انفسهم في ظل الموانع الكثير التي تقابلهم . من عدم اعطاء وزارة الخدمة المدنية لهم حق التفرغ من الوظيفة.  لا يستطيعون اخذ اجازة دراسية مدفوعة التكاليف. لا يستطيعون الانضمام للابتعاث الخارجي , فهل هنالك اجحاف اكثر من ذلك ؟.

  • o

يا معالى الوزير!.

نحن في مرحله خطيرة جدا تمر بها البلاد والعباد. الا يكفيك تجييش الدواعش لأبنائنا في الخارج وتحريضهم على امننا واستقرارانا .

  • o

يا معالى الوزير!.

قد تصنع بقرارات وزارتك دواعش اكاديميين جدد يحقدون على البلد والشعب . بسب القرارات القاتلة لطموحهم وامالهم. لقد صنعت من نفسك عدو لآمالهم. صنم لأفواههم وتطلعاتهم سيف بتار لمستقبلهم. ان التعليم المستمر حق للمجتمع لا يجب المساس به. والمجتمع ذو التعليم العالي  سيدعم أي مشروع تنموي للدولة. ان مجتمعنا يشعرنا بالفخر والزهو به. يطمح ويتعلم  ليس مجتمع جاهل لا يملك افكار . بل يعرضها ويناقشها ويطالب بحقوقه المسلوبة.  اتريدون تقديس لقراراتكم المجحفة !.

  • o

لا ،ثم، لا، ابناء وطني عصاميين مبتكرين وطنيين طموحين يسعون للعمار!. والاستقرار والتنمية والنهوض بالبلاد. لا يدعون فرصة لتقديس قرارات ضدهم . ان الجهل لا ينفرد به الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب , بل الجهل مسالة نسبية في المجتمعات. فالمجتمعات التي تتعاطي المعلومات بصورة مستمرة مع التحديث اللازم اليومي بالثانية والدقيقة والساعة تلك مجتمعات مثقفة . فاين نحن منهم ونحن بهذه القرارات سوف نرجع عشرات السنين الى الوراء؟.

  • o

ان قرار المنع والارتجالية التي رافقته والاوامر المتسرعة اللحظية هي من اكثر ما ابتلين به في هذه البلاد ومن بعض الوزراء مثلك!. حيث انه سوف تطفو نتائجها واضرارها فيما بعد لتؤكد شي واحد هو ..[ الفشل ].. و..[ الفشل ]..، يدل على فشل عقلية من اتخذ ويتخذ الاجراء والقرار. قرار منعكم سيحرم طبقة كبيرة من المجتمع من مواصله تعليمهم العالي حيث كان من الاجدر تطوير وتعديله لا منعه وايقافه.

  • o

اتحاسبون التعليم الموازى وتحمله وزر اجتهادات نظام تعليمي فاق عمرة الثلاثين عام بلا خطط مدروسة ولا نظرة استراتيجيه مستقبلية تنظر لاحتياجات مرحلتنا الاستشرافية العميقة؟.

  • o

ما هكذا تورد الابل يا معالى الوزير!.

  • o

لقد ظهر على سطح المشكلة للأسف اكاديميين صفقوا وطبلوا لهذا القرار. وللأسف أكدوا ما كان يروج عنهم انهم يحقدون على الكوادر الطموحة بان يأخذوا اماكنهم مستقبلا. يا اصحاب القلوب المريضة حققوا قواعد الاسلام حب لأخيك ما تحب لنفسك. وكفاية ..[ نهيق ].. يا من تكرهون من يحملون الشهادات العليا؟.

  • o

ان يطعنك احد من الخلف هذا امر طبيعي ولكن اذا التفت ووجدته اقرب الناس اليك فأنها الكارثة بعينها نصيحه مواطن غيور اجعلوا ابناءنا يتقدمون ولو بساق مكسورة.

  • o

ليس الحل المعالى الوزير في الغاء مثل هذا البرامج التنموية الناهضة وبترها. هل شاهدت طبيب يأتيه مريض ويشتكى من مرض عضال فلا يكلف نفسه حتى ان يستكشف مرض المريض .بل يخرج روشته طبية ويأمر ببتر العضو دون ادنى مسؤولية لمشاعر واهمية العضو المبتور للإنسان المريض.

  • o

معالى الوزير!.

لقد منعت ، هل اوجدت لنا بديل لهذا المنفذ المهم ؟. من اراد ان يطاع يأمر بما يستطاع.

هنالك بعض الاستراتيجيات لابد من العمل بها لتفادى اغلاق هذا البرنامج الطموح لأبنائنا القادمين منها :

 1/:    لابد من اعادة النظر في سياسة القبول للطلبة الملتحقين لهذا البرنامج, ارفعوا سقف معايير الجودة بها. ثم حاسبوهم !.

 2/:    تقنين وتفريغ اعضاء هيئة تدريس مختصين لهذا البرنامج بحيث تدور عجلة الالتحاق بكل من اراد ان يكون من ضمن كوادر اعضاء هيئة التدريس, وتوظيف اعضاء تدريس جدد يقومون بسد الثغرة .

 3/:    التنسيق مع وزارة الخدمة المدنية بتوظيف اعداد جديدة لأعضاء هيئة التدريس للقيام بسد العجز للقيام الصحيح لهذا البرنامج .

 4/:    عمل دراسات مسحية واقعية لأوجه الضعف من جميع النواحي والقيام بتطويرها وتعديلها لتحقق اهداف البرنامج.

 5/:    لم تكن الجامعات لتلجأ إلى التعليم الموازي لو أن وزارة المالية أحدثت وظائف كافية من أعضاء هيئة التدريس والمحاضرين والمعيدين تتمكن الجامعات بموجبها من قبول المزيد من الطلاب الراغبين في الالتحاق في التخصصات التي يتطلبها سوق العمل مثل التخصصات الطبية والهندسة وهندسة الحاسب وغيرها. فقبول الجامعات بهذا النظام يأتي اضطراراً مع سلبياته التي لا تخفى على أحد.

 6/:    التنظيم والتنسيق بين متطلبات سوق العمل ومخرجات جامعاتنا لابد من وجود معلومات مفصلة للاحتياج الحقيقي لتلبيته من قبل جامعاتنا.

 7/:    التقليل من تحجيم القبول في التخصصات النظرية سيترتب عليه عدم تمكن الجامعات من الاستجابة للضغط الاجتماعي وبذلك يتوجب عدم اغلاق للموازى .

 8/:    الجامعات صارت في مستويات أدنى من مستويات سوق العمل ، بسبب اختلافات احتياجات هذه الأسواق عن ما تخرجه الجامعات. لذلك يؤخذ في الوقت الراهن على الجامعات قصور مخرجاتها عما يتطلبه سوق العمل من خبرات ومهارات فنية وحرفية ، على الرغم مما تمتلكه هذه المخرجات من إمكانيات نظرية تتناسب وتتنافس في مستواها مع مخرجات نظيراتها من الجامعات العالمية.

 9/:    يعاني تعليمنا من أزمة كبيرة وخطيرة في التعليم ،فما زالت الإصلاحات التعليمية تطبق دون وجود نظرة شاملة للتطوير ،ويغلب الجانب النظري على المقررات والمناهج ،إضافة إلي قصور النظام التعليمي عن الاهتمام بالطالب من حيث ميوله ومواهبه وقدراته،وعدم فاعلية وسائل تقويم الطلبة لكونها تقليدية.

  • o

لقد أكدت وثيقة استشراف المستقبل للعمل التربوي لدول الخليج العربي ،وبينت وجود قصور في بعض مدخلات التعليم ،وفي انخفاض مستوى مخرجاته. وضرورة تحول التعليم من الجمود إلي المرونة ،ومن التجانس إلي التنوع ،ومن ثقافة الحد الأدنى إلي ثقافة الإتقان و الجودة ،ومن ثقافة الاجترار إلي ثقافة الابتكار ،ومن ثقافة التسليم إلي ثقافة التقويم ، ومن السلوك الاستجدائي إلي السلوك الإيجابي ،ومن القفز إلي النواتج إلي المرور بالعمليات ومن الاعتماد على الآخر إلي الاعتماد على الذات ومن التعلم محدود الأمد إلى التعلم مدى الحياة.

  • o

أخي الوزير عزام الدخيل ، تراجع ، تراجع ، تراجع عن هذا القرار المستعجل ، فالتراجع ليس بعيب او منقصة . وقدم مصلحة الوطن على اي مصلحة أخرى دفعتك لاتخاذ هذا القرار المتهور . فالتاريخ يعرف كل شيء ويفهم الخفايا والخبايا النفسية المتعمقة في الذات البشرية . والتاريخ لن يرحمك ، كما لم يرحم من قبلك الكثر من الذين عملوا من أجل [ الفرقعات ].

 

والله يسترنا فوق الأرض ، وتحت الأرض ، ويوم العرض ، وساعة العرض ، وأثناء العرض .

البريد:  Z kutbi@hotmail.com                       twitter : Drzkutbi