الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"مركز القرشي "


عدد زيارات الصفحة : 965

22رمضان 1436 - 10 يوليو 2015

هذا ما أردت تحقيقه، هذا ما طمحت إليه، هذا ما أسعى لتحقيقه لهذا المجتمع الجميل، فعندما أطلب من الأغنياء والأثرياء مشاركة الوطن فأنا أعني مساهمتهم ومشاركتهم في تحقيق تنمية ونهضة المجتمع.
سرني كثيرا جدا الخبر الذي نشر بإحدى الصحف بموافقة غرفة مكة على تأسيس مركز عبدالصمد القرشي، حيث جاء بالخبر «كشف محمد عبدالصمد القرشي، نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، رئيس مجلس إدارة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة عن إصدار مجلس الإدارة في اجتماعه الدوري الخامس عشر الذي عقد في مقر الغرفة موافقته على تأسيس مشروع عبدالصمد القرشي لتنمية الأعمال، والذي يعد باكورة المراكز التي ستعمل تحت مظلة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة، مشيرا إلى أن مركز عبدالصمد القرشي لتنمية الأعمال يأتي كباكورة مراكز مكة المكرمة للتنمية المستدامة المكونة من ثمانية مراكز، وستخدم العديد من المجالات والقطاعات المختلفة في مكة المكرمة، وبما يعزز هوية الغرفة التجارية الساعية إلى ترسيخ مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع المكي».
أرغب في شكر وتقدير أبناء الشيخ عبدالصمد القرشي الإخوة القديرين: إحسان ومحمد وأنس وزهير على إنجازهم هذه الخطوة المجتمعية لمكة المكرمة.
وأجزم أنها ستعمل على توفير الكثير من الفرص العملية والاجتماعية، وسد فراغ الشباب، وإيجاد أماكن لقاء لخدمة الوطن والمجتمع.
كل هذا يقع تحت أنظار المختصين من رجال الأعمال.
إن ما قام به أبناء عبدالصمد القرشي خطوة وطنية وحضارية تستحق الاحترام والتقدير.
وأرجو أن يكونوا قدوة حسنة لكل رجال الأعمال والأغنياء والأثرياء لتقليدهم في هذا العمل الاجتماعي التجاري الجيد.
إن مكة المكرمة ومجتمعها في حاجة ماسة لمزيد من مثل هذه الإنجازات والمبادرات الوطنية.
إنها تجربة تستهل بجيل جديد من رجال الأعمال، وستكون إيجابياتها عالية لتكوين أقوى مؤسسة تجارية بمكة المكرمة وأكثر أهمية في الساحة التجارية.
والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.