الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"قوات الطوارئ "


عدد زيارات الصفحة : 817

20رمضان 1436 - 08 يوليو 2015

تبذل الأجهزة الأمنية جهودا جبارة لحماية المعتمرين في رمضان والعمل على راحتهم، وقوات الطوارئ أحد أهم الأجهزة البارزة في هذه المجال، لكن حقيقة أن التنظيم هذا العام به بعض الملاحظات، وذلك لأنهم حددوا مسارات الدخول بطريقة تؤدي إلى الاكتظاظ والتدافع، والثاني قفل المداخل وتوجيه الناس لمدخل محدد وعلى مسافة طويلة جدا، والثالث سوء التعامل مع البعض من قاصدي المسجد الحرام، بينما يفترض منهم مراعاة كبار السن في تيسير وصولهم لأقرب مكان، وأيضا توزيع أماكن جلوس النساء في بداية المداخل والمفروض أن تكون جانبا وليس في وسط الساحة مما يؤدي إلى الازدحام الشديد، ووضع الحواجز البلاستيكية وربطها وفتح مخارج ومداخل بسيطة مما يؤدي إلى الازدحام، ومخارج الحرم أصبحت أقل من ذي قبل ولم ينظر إلى هذا الاعتبار.
• المصاحف: أعود مرة أخرى لمقالي المنشور بهذه الجريدة يوم 16 رمضان 1436.
وتحت عنوان/‏ المصاحف الممنوعة، أود أن أبين أنه اتصل بي أخي وصديقي عبدالخالق الزهراني وشرح لي الموقف تجاه عملية المصاحف، وأكد لي تأكيدا نهائيا أنه لم يجاز ولم تمر أي معاملة بهذا الخصوص على مراقبي مطبوعات المطار بجدة.
وشكرته على حسن تجاوبه ورقيه في التوضيح.
لقد كتبت العديد من المقالات عن مراقبي المطبوعات بمطار جدة والذين نعتز بهم.
وأتمنى من إمارة المنطقة شكر وتقدير مراقب المطبوعات بمكة المكرمة الذي رفض الرشوة وبلغ عن كميات المصاحف الممنوعة، فهذا المراقب وطني ومخلص يفترض أن تقدم له مكافأة وآمل من الجهات الأمنية توضيح الموقف الأمني تجاه هذه الكمية الكبيرة من المصاحف.
والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.