الرئيسية حول الموقع مكتبة الكتب مكتبة المقالات مكتبة الجديد مكتبة الفيديو مكتبة الرسائل سجل الزوار

"البنوك السعودية المخملية "


عدد زيارات الصفحة : 708

18رمضان 1436 - 06 يوليو 2015

تلقيت الكثير من المعلومات والتعليقات حول مقالي حول البنوك السعودية المخملية والذي نشر بهذه الجريدة بعددها (513)، هذا الموضوع الذي رحب به الناس كثيرا، فهو غيض من فيض، وهي أي البنوك السعودية من أعلى البنوك والمؤسسات ربحا ومكاسب في العالم، بينما قد تكون أدناها في التفاعل والتعامل مع مقتضيات وضرورات المجتمع ومتطلبات المرحلة والحال.
فلو اجتمع أصحاب القرار في البنوك السعودية بنية وطنية صادقة ومخلصة، ولو حتى بالاستثمار إن لم يكن لفعل الخير لرأينا توسعا في إنشاء مستشفيات حديثة تعالج الأمراض الخبيثة والمكلفة العلاج وخاصة الفقراء والضعفاء والمحتاجين. وجامعات متطورة بها تخصصات ومتطلبات واحتياجات المجتمع، ومدارس خاصة حديثة وخطوط طيران مريحة وهلم جرا.
أما من باب فعل الخير فالعد يكثر في احتواء تكاليف مرضى أو رعاية يتامى وأرامل أو احتضان مشردين قد ينتج منهم عبقري مثقف مفيد لوطنه ومجتمعة بدلا من أن يصبح مخربا للمجتمع. قد يكون للبنوك أبواب في الخير سابقة، إلا أنها كما تبدو فتات لا يشبع وغير منظم ولربما هم في حاجة لتكوين ناد للخير فيما بينهم يديره مخلصون من أبناء الوطن والوطنيين وأصحاب الخبرة ويتنافسون من خلاله في ميدان الخير للوطن الذي أعطاهم ما يشتهون، وممكن اقتراح أسماء معروفة لهم يمكنهم الاستعانة بوعيهم وخبراتهم فالعود للوطن أحمد.
وحتى فيما يستوجبه الحال لأن تساعد البنوك الأندية الرياضية في محيطها المجتمعي وهي أي الأندية الرياضية تستوعب جموعا من شباب الوطن لو تسيبوا في الشوارع وتسلطوا على مكائن الصرف وتداخلوا مع الكمبيوتر (هاكرز) في الحسابات والبيانات لكان وبالا على البنوك وغيرها.
لا بد للبنوك أن تستعين بالحس الوطني الحقيقي في نادي استثماراتهم ونادي فعل الخير
هل من مستمع؟ هل من قارئ؟ هل من مستجيب؟
أدرك أن هذا كلام ممكن جزئيا ولكنه صحيح وواقعي بالشكل الموصوف لا يزال هناك ضرورة في حفظ التوازن والمعروف بين المجتمع والبنوك ولربما في حالة الحاجة الملحة والضرورة يتضح أن الذي سيقف جنبا مع البنوك سيكون الشعب فقط والآخرون موقتون حسب أطماعهم ومصالحهم.
هل لدى مؤسسة النقد العربي السعودية القوة والقدرة والإرادة التي تدفعها للتحرك الفوري لإلزام البنوك السعودية بالقيام بدورها الديني والوطني والأخلاقي تجاه المجتمع السعودي.
والله يسترنا فوق الأرض، وتحت الأرض، ويوم العرض، وساعة العرض، وأثناء العرض.